مرحبابك زائرنا الكريم شرفتنا زيارتك لمنتدانا العزيز
نرجو منك التسجيل لتتمكن من رؤية كافة الأقسام
مع تحيات ادارة المنتدى



 
الرئيسيةالأحداثالمنشوراتس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 هكذا كان يومي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حنان

avatar

رقم العضوية : 3
امصر
انثى

عدد المساهمات : 230
نقاط : 502
التقييم : 50
تاريخ التسجيل : 28/09/2013
المزاج : الحمد لله

مُساهمةموضوع: هكذا كان يومي    الثلاثاء أبريل 17, 2018 12:12 pm

استيقظت اليوم على غير عادتي في أوج نشاطي فبدأت بأخد شاور ساخن ،
ثم انتقيت من ثيابي ما يظهر رشاقة جسدي و يبرز مفاتنه و اخترت من حمرة الشفاه لون لا يتناسب معي مطلقا ،
و عبثت باصابع يدي في خصلات شعري المبتل فسببت له فوضى انيقه أظهرت جمال خصلاته
و لونه اللامع برغم وجود بعض الشعرات البيضاء التى تخللته .
و وقفت أمام المرآة ألتفت يمينا و يسرا و كاني اتحدى كل مضيفات الجمال و اثبت لنفسي انني
برغم عبثي بأدوات التجميل في فوضى لم تزيد من جمالي و لم تنقص منه شيء.
كنت أشعر أنني اجمل من كل يوم و اصغر من سنين عمري و بدت عيناي تلمع من بريق خفي لا أعلمه
ثم تناولت افطاري الذي لم يتعدى لقيمات و لكني شربت كوب الشاي خاصتي الى آخر قطرة منه
فقد كان بمذاق ( النعناع )
و طوال يومي لم يفارق صوت ماجد المهندس هاتفي و فجأة لمعت عيناي مرة أخرى و لكن هذه المرة سببها تزاحم الدموع بها ..
أعلم جيدا هذا الإحساس و هذه الحالة فقد مررت بها منذ سنوات كثيرة ...فكان هذا سبب دموعي
ارجوك يا إلهي اتضرع إليك بالرجاء أن تعفني من تكرار التجربة فقد ذاب قلبي و لم يعد في وسعي احتمال المزيد

______________________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حنان

avatar

رقم العضوية : 3
امصر
انثى

عدد المساهمات : 230
نقاط : 502
التقييم : 50
تاريخ التسجيل : 28/09/2013
المزاج : الحمد لله

مُساهمةموضوع: رد: هكذا كان يومي    الأربعاء أبريل 18, 2018 1:22 pm

اليوم كان على خلاف أمس، فقد استيقظت منهكة تعبه كسوله إلى حد ما
لم أنجز اي شيء من عملي و كلما هممت باتمام جزء تبينت أن به أخطاء فقمت بعمله من جديد مرة أخرى
فأنا أصنع دُمى الاطفال المجسمه من حبات الكريستال و الخرز
عمل يتطلب مهارة و دقه و قدر كبير جدا من التركيز... الذي افتقده اليوم بشكل كبير

______________________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حنان

avatar

رقم العضوية : 3
امصر
انثى

عدد المساهمات : 230
نقاط : 502
التقييم : 50
تاريخ التسجيل : 28/09/2013
المزاج : الحمد لله

مُساهمةموضوع: رد: هكذا كان يومي    الخميس أبريل 19, 2018 12:36 pm

نمت أمس في ساعة مبكرة اكتر مما تعودت فأنا لا أنام قبل صلاة الفجر لاني استيقظ متأخرة فيفوتني الفرض ،
خلدت الى النوم تقريبا الثالثه و الربع و كنت منهكة جداا فقد أتممت عملي اليوم بعد عدت مرات من التكرار حتى انتهى على الوجه الصحيح .
استيقظت الثانية و النصف ظهرا و كنت ما بين إرهاق و افكار مشتته تدعوني للعمل مرة أخرى حتى انشغل عنها ،
في ظل هذا بعث إلي بعبارات مستفزة فأرسلت إليه ألا تعفوني من سماع صوتك او شئ عنك بعد الآن؟ فكتب لي ( غالي و الطلب رخيص )
ههههه فاستفذني اكثر و لم يمر الا ثلاثين ثانية فقط ثم أرسل ابيات من الشعر لا تمٌت للشعر بشئ ههه
فضحكت و ارسلت ارجوه أن يكف عن العبث بمقدسات الشعر و الا لو قرأها الشعراء لاقاموا عليه الحد
،فاذا به يقول لما ترسلين ؟ ألم تقولي لا اريد سماع صوتك مرة اخرى؟
فضحكت كثيراااا فهي لم تكن المرة الأولى و لن تكون الأخيرة التي اقولها له
فكل يومين اطلب منه نفس الطلب هههه
فقد اخرجني مما كنت فيه دون أن يقصد أو يعلم ما بي ، فهو الصديق الذي يعلو درجة الصداقة
و هو الحبيب الذي ليس بحبيب و هو القريب البعيد ...
هو لا يحب الشعر و لا يجيده و لا يفهم كناياته و لكنه يقتبس لي ليسعدني لعلمه حبي و شغفي بالشعر
متناقضان و دائما على خلاف كم من المرات صرخت به لا اريد معرفتك و في اليوم التالي نتحدث كأني لم اقل شيء و لا هو سمع
يخبرني اننا لسنا حبيبين و لكني كالدماء في وريده إن توقفت عن الجريان جفت الاورده و مات الجسد ...
و ها انا اكمل عملي و قد عاودتني حالة الحزن الخفيه التى اعلم سرها و أنكره

______________________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حنان

avatar

رقم العضوية : 3
امصر
انثى

عدد المساهمات : 230
نقاط : 502
التقييم : 50
تاريخ التسجيل : 28/09/2013
المزاج : الحمد لله

مُساهمةموضوع: رد: هكذا كان يومي    السبت أبريل 21, 2018 11:02 pm

عفوا فلم اكتب منذ يومين فقد كنت في مزاج سئ ابعدني عن كل شيء
هذا الفتى دائما ما يأخذ قلبي معه أينما ارتحل أو غاب ، فهو دائم السفر و الترحال
متعلقه به بدرجة كبيرة تثير غيرة شقيقاته و يجعلوا مني موضوعا للتهكم و التريقة خفيفة الدم
يعلم الله اني لا افرق بينهم في المعامله و لكن علي يمتلك جزء كبير من قلبي ليس لأنه الصبي؟
لكنه الاكثر هدوء و خلق و طاعه لا يعلو صوته ابدا امامي لم اسمع منه لا قط رغم أنه أحيانا كثيرة لا يفعل إلا أنه لا يعترض ههه
هذه المرة تعدى غيابه الشهر فأرى قلبي يذبل من فراقه
اللهم رد الغائب سالم غانم ⁦❤️

______________________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هكذا كان يومي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: خربشات-
انتقل الى: